اقتصاد

سلوى بلقزيز: دعم الشباب واحتضانهم دعامة أساسية لإنعاش الإقتصاد الوطني

قالت السيدة سلوى قرقري بلقزيز، الرئيسة السابقة للفيدرالية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال والأوفشورينغ، بأن المبادرة الملكية لدعم المقاولات المتوسطة والصغرى، جاءت لتساهم في إنعاش الإقتصاد الوطني وفتح السوق أمام مبادرات الشباب.

ونوهت السيدة بلقزيز في تصريح لـ »منارة »، بمساعدة الشباب حاملي المشاريع على تحقيق طموحاتهم، خصوصا بمبادرة التمويل غير المحدود من طرف بنك المغرب لجميع القروض البنكية الممنوحة، سواء كانت هذه القروض تشغيلية أو استثمارية.

وبخصوص نجاح هذا البرنامج، أشارت السيدة قرقري، بأنه يبقى مسؤولية مشتركة بين جميع الفاعلين المعنيين سواء القطاع البنكي والمؤسسات العمومية، أو الشباب المستفيد، الذي عليه الانخراط الإيجابي في هذا البرنامج والعمل على الوفاء لكل ما التزم به.

دعم الشباب حاملي المشاريع دعامة لتقوية الإقتصاد الوطني
ولإنجاح هذه المبادرة، أبرزت الرئيسة السابقة، للفيدرالية الوطنية لتكنلوجيا المعلومات والإتصال وترحيل الخدمات، بأنه من الضروري وضع رهن إشارة الشباب الحاملين للمشاريع والمقاولات المتوسطة والصغرى، كافة المواكبة اللازمة طيلة المدة المطلوبة، سواء من حيث القرب والاستماع، والمساعدة، أو من حيث الهيكلة والتكوين والاستشارة، في كافة القطاعات الاقتصادية.

كما نوهت بلقزيز في تصريحها لـ »منارة » بتبسيط الابناك للولوجية واستعمال جميع المنتوجات المقدمة للشباب الحامل للمشاريع، بفضل تسهيل اجراءات الوثائق والضمان، والتمكين من الاستفادة في البداية، من مجانية تكاليف تكوين الملف.

دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة يساهم في تقوية الإقتصاد الوطني
ونصحت سلوى الشباب، المقبل على خلق مقاولات سواء متوسطة أو صغيرة، بأن يثقوا في أنفسهم، ويقدموا مشاريع  مدروسة وذات قيمة مضافة، ويسدّون الخصاص الذي تعرفه سوق المقاولات،

ونصحتهم أيضا، بعدم التفكير في الربح منذ الوهلة الأولى، وعليهم بالصبر والعمل والمثابرة خصوصا خلال السنتين الأولتين.

فعليهم خلال السنوات الأولى من خلق المقاولة، تضيف السيدة قرقري، تقوية جذور مشاريعهم، وتوسعتها ووضع دعائم لحمايتها، عوض تبذير الأرباح في المظاهر، وبدراسة منهجية ودقيقة للمشاريع.

وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون
وللإشارة، فقد أكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، في موضوع ذي صلة، بأن الحساب المرصود للأمور الخصوصية « صندوق دعم تمويل المبادرة المقاولاتية »، يحتوي حاليا على 8 ملايير درهم.

مضيفا بأن  صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية سيقدم مساهمة بمبلغ 2 مليار درهم تنضاف إلى المليارات الـ6 التي تم تزويد صندوق دعم تمويل المبادرة المقاولاتية بها.

وأبرز بنشعبون أن خصوصية هذه الاتفاقيات الموقعة تتمثل في كونها موجهة بالأساس إلى العالم القروي، مشيرا إلى أن هذه الآلية تعتمد على إعادة تمويل البنوك التي ستواكب المقاولات بالعالم القروي بنسبة فائدة 1,75 في المئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق