اقتصاد

بعد إلغاء العديد من الرحلات.. هذا ما قررته الخطوط الملكية المغربية لتفادي الأزمة!

تعيش “لارام” أزمة إقتصادية حادة بسب إلغاء العديد من الرحلات التي كانت متوجهة صوب البلدان التي بدأ فيروس كورونا ينتشر فيها بوثيرة متسارعة

و لتفادي تفاقم الأزمة نحو الأسوء أصدرت إدارة الشركة مذكرة داخلية يوم أمس الخميس 12 مارس الجاري أعلنت من خلالها إتخاد إجراءات مؤقتة مرتبطة بالوضع الاقتصادي غير المريح الذي تعيشه حيث أخبرت موظفيها أنه « بعد الوضع الاقتصادي الحالي والانخفاض الحاد في النشاط ، من الضروري اتخاذ تدابير التقشف ».

وفي هذا السياق ، طلبت الشركة من موظفيها المساهمة في الجهود التي تبذلها للتغلب على هذه الأزمة. داعية إياهم للانضمام إلى مشروعها للحد من تفاقم الآثار السلبي لإلغاء العديد من الرحلات. حيث إقترحت الشركة على موظفيها قبول إجازة مدفوعة الأجر ، تُمنح لمدة تتراوح من شهر إلى ستة أشهر ، والتي يمكن تمديدها بعد موافقة التسلسل الهرمي.

ويصاحب هذا التدبير مزايا معينة ، لا سيما الحفاظ على فائدة تذاكر مخفضة السعر ، والحفاظ على مساهمات الشركة في CIMR ، CNSS وصناديق الاستثمار المشترك ، بالإضافة إلى مساهمات الموظفين التي قد يتم دفعها مقدمًا ، إذا كان المستفيد يعبر عن رغبته ، وتسترد في نهاية الإجازة بدون أجر من قبل الأطراف المعنية.

كما اقترحت الخطوط الملكية المغربية على موظفيها القبول باقتراح العمل بدوام جزئي حسب الإختيار (8:00 صباحًا حتى 12:15 مساءً أو من 12:45 زوالا حتى 5:00 مساءً) ، و ذلك لمدة 3 أشهر قابلة للتجديد.

« حيث سيتم إحتساب أجور الموظفين الذين اختاروا العمل بدوام جزئي وفقًا لوقت العمل وضمن حدود الأحكام القانونية المعمول بها. وقالت المذكرة ان الموظفين سيحتفظون بجميع المزايا المقدمة لموظفي الشركة « .

وأخيرًا ، دعت الشركة جميع موظفيها إلى تصفية الإجازات المتبقية قبل 30 يونيو 2020. مؤكدة أنه  « بعد هذه الفترة ستحدد الشركة فترات الإجازة. »

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق