خبار الفن

قضية حمزة مون بيبي تجعل باطما توقف حفلاتها وتعيد عشرة ملايين لعائلة ناظورية

ماروك بلوس

وضعت قضية “حمزة مون بيبي” الفنانة المغربية دنيا باطمة في مأزق لا يحسد عليه، وذلك بعد خسارتها لأموال ضخمة قدرت بالملايين، نتيجة إعتذارها عن إحياء مجموعة من الحفلات والسهرات المتعلقة بنهاية رأس السنة.

وكشف مصادر مطلعة، أنه بالإضافة إلى حفلات نهاية رأس السنة، اعتذرت الفنانة المغربية دنيا باطمة عن إحياء حفل زفاف زوجين بمدينة الناظور، وهو ما أجبرها على إرجاع مبلغ قدره 10 ملايين، لعائلة العروسين بالناظور.

واضطر محمد الترك زوج ومدير أعمال باطمة إلى الاعتذار من العائلة، بسبب التحقيقات المتواصلة مع دنيا بسبب تورطها في قضية “حمزة مون بيبي”.

وأشارت المصادر أن باطمة كانت قد اشترطت مبلغ قدره 20 مليون سنتيم، من أجل إحياء حفل الزفاف، حيث توصلت بنصف المبلغ كتسبيق قبل يوم الزفاف.

وفي تطور مثير قرر وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش، أمس الثلاثاء 31 دجنبر، استئناف قرار قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها والقاضي بتمتيع الفنانة دنيا بطمة وشقيقتها بالسراح المؤقت مقابل مبلغ 40 مليون سنتيم لكليهما.

ومن المقرر أن يتم إحالة القرار على الغرفة الجنحية أمام محكمة الإستئناف للنظر في الطعن بالإستئناف الذي تقدمت به النيابة العامة إما بتأييد قرار قاضي التحقيق أو تعديله.

وكان وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش التمس من قاضي التحقيق، إجراء تحقيق اعدادي في قضية متابعة الفنانة دنيا باطمة وشقيقتها ابتسام مع اتخاذ تدابير المراقبة القضائية المتمثلة في كفالة مالية قدرها 500.000 درهم لكل واحد من المتهمتين، واغلاق الحدود في حقهما وسحب جواز سفرهما، غير أن قاضي التحقيق استجاب مبدئيا من حيث قبول طلب الكفالة لكنه قام بتخفيضه بـ60 مليون سنتيم.

وتتابع دنيا بطمة وشقيقتها على ذمة مابات يصبح بملفق “حمزة مون بيبي” من أجل تهم “المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته”.

كما تضمن هذا الصك “بث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم، وكذا بث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص قصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك، إضافة إلى المشاركة في النصب والتهديد” وذلك طبقا للفصول 3/607و4/607و5/607و6/607و2/447و129و429 من القانون الجنائي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق