خبار الفن

تفاصيل مثيرة حول محاكمة عصابة حمزة مون بيبي اليوم الاثنين

ماروك بلوس

محاكمة هاكر إبن مدينة أكادير

من المرتقب أن تتجه الأنظار اليوم الإثنين 06 يناير الجاري إلى أطوار الجلسة الثانية لمحاكمة الطالب أسامة إبن مدينة أكادير، الذي يعتبر العقل المحرك لحساب “حمزة مون بيبي”، بحيث أنه هو من تكلف بقرصنة العديد من الحسابات الخاصة بالمشاهير.

ويعد “أسامة ج” أول من ألقي عليه القبض عندما كان يستعد للهرب عبر مطار مراكش المنارة، في قضية ” حمزة مون بيبي” الذي أسقط العديد من المشاهير في فخ الابتزاز والتشهير .

تأجيل الجلسة الأولى بعد تسجيل حالة التنافي

وكانت أول جلسة للبت في ملف المعني بالأمر، الذي ينحذر من أكادير، أجلت لحظات بعد انطلاقها لتسجيل حالة التنافي بسبب وجود صلة قرابة بين محامي الضحايا و القاضي الذي عين للنظر في القضية، وهو ما استدعى تعيين قاض آخر بدله لمتابعة المحاكمة.

تفاصيل اعتقال أحد أعضاء شبكة حساب “حمزة مون بيبي”

ومن جهة أخرى، كشف فيديو تم تداوله على نطاق واسع بمنصات التواصل الاجتماعي، تفاصيل اعتقال أحد أعضاء شبكة حساب “حمزة مون بيبي”، المعروف باسم “أسامة”، والذي يقوم وفق الفيديو بقرصنة حسابات الفنانين “الواتساب” و”الانستغرام”، وبعدها يرسلها إلى ممتلكي الحساب المذكور الذين يقومون بابتزاز شخصيات معروفة مقابل المال.

وذكر الفيديو أن الشرطة العلمية تتبعت المسمى “أسامة”، وتمكنت من إلقاء القبض عليه بمطار مراكش المنارة، بحوزته حاسوب، وهاتف يحتوي على “سكرينات” لأشخاص قام باختراق حساباتهم، ووثائق تظهر تحويلات بنكية لمبالغ مالية كبيرة، موضحا أن عناصر الأمن احتفظت بحاسوب المسمى “أسامة” وهاتفه، ولازالت الأبحاث جارية للكشف عن أشخاص آخرين.

وفي شرحه لطريقة عمل شبكة، حساب “حمزة مون بيبي”، قال صاحب الفيديو “عندما يرغب الحساب في ابتزاز أحد الأشخاص، فإنه يرسل مجموعة من المعلومات الشخصية للمسمى “أسامة” وهذا الأخير يقوم بقرصنة حسابه ونشر معلوماته السرية في الحساب أو أخذ أموال مقابل عدم نشرها”.

أول ملف أثير فيه اسم دنيا وابتسام باطما

وكان أول ملف أثير فيه اسم دنيا وابتسام هو الذي يتابع فيه طالب منحدر من أكَادير، يُدعى “أ.ج” (20 سنة)، في حالة اعتقال، كان موضوع تحقيق إعدادي أجراه قاضي التحقيق بابتدائية مراكش، على خلفية الشكايات العديدة التي تقدم بها ضحايا مفترضون للحسابات المذكورة، بينهم المغنية سعيد شرف،التي صرحت،تمهيديا، بأنها تعرّضت لحملة تشهير وسب وقذف وصلت لحد الطعن في وطنيتها، متهمة المشتبه فيه المذكور بأنه له علاقة بالحسابات المذكورة وموضحة بأنه سرّب معلومات ومعطيات شخصية عنها تم نشرها في تلك الحسابات الوهمية، بعد أن كانت زودته بوثائق وصورها الشخصية لاسترجاع حسابها على “أنستغرام” بمقابل مالي وصل إلى2000 درهم، كما اتهمت أشخاصا آخرين، بينهم دنيا باطما وشقيقتها ابتسام والصحافي “سيمو بلبشير” بأن لهماعلاقة مباشرة بهذه الحساب المثيرة للجدل.

إبتسام باطما تطالب بقرصنة حسابات

وبعد مراقبة أولية لهاتفه النقال، تبين بأن المشتبه به أجرى محادثات مطولة مع ابتسام على الواتساب طالبته فيها بقرصنة حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما ردّ عليه، خلال مرحلتي البحث التمهيدي والتحقيق الإعدادي،بأن الأمر يتعلق بحساب على تطبيق أنستغرام كان يكيل السباب والشتائم لعائلة باطما وقد طلبت منه قرصنته.

وعلى إثر توجيه مراسلة من الشرطة إلى شركات تحويل الأموال، تبين بأن المشتبه فيه توصل بـ 48 حوالة مالية تتجاوز قيمتها المالية الإجمالية 23 مليون سنتيم، مرسلة إليه من المغرب ومن دول الخليج العربي، خاصة من الإمارات العربية المتحدة والسعودية توصل بها من لدن عدة أشخاص، بينهم نهيلة أملقي، المعروفة بلقب “باربي“،التي استمعت إليها الشرطة بشأن تحويلاتها المالية إلى المشتبه فيه، والتي وصلت إلى 14000 درهم، فصرّحت بأنه كان مكلفا بالتسيير والصيانة التقنية لحسابها على موقع أنستغرام مقابل 2500 درهم شهريا، قبل أن يكشف الاطلاع الأولى على هاتفها بأنها أجرت معه محادثة تعهّد لها فيها بحماية حسابها من القرصنة من طرف “حمزة مونبيبي“، الذي أخبرها بأنه على معرفة به، بل أكد لها بأنه يتوفر على رقم هاتفه المحمول.

قرائن ضد المشتبه فيه

وخلصت الضابطة القضائية، في ختام بحثها التمهيدي، إلى العديد من القرائن ضد المشتبه فيه، من قبيل علاقته المباشرة مع كل من ابتسام باطما و“س.ج“، الناشطة في مواقع التواصل الاجتماعي (بلوغر)، المعتقلة احتياطيا حاليا على ذمة التحقيق الإعدادي الجاري في شأن ملف آخر متعلق بالحسابات المذكورة، إلى جانب كل من “م.ض“،وهو مراسل لجريدة إلكترونية وطنية و“ع.س“، مالك وكالة لكراء السيارات، لاشتباه النيابة العامة في ارتكابهم لجنح تتعلق بـ” توزيع ادعاءات كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم، التهديد بإفشاء أمور شائنة، دخول نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والنصب“، كل حسب المنسوب إليه

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق