رياضة

“فيفا” يوصي بإرجاء جميع المباريات الدولية في شهري مارس وأبريل

أوصى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بإرجاء جميع المباريات الدولية المقررة في شهري مارس وأبريل، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي بدأ يطال اللاعبين، وأولهم مدافع يوفنتوس والمنتخب الإيطالي دانييلي روغاني.

ولم يتخذ « فيفا » موقفا صارما بمنع إقامة المباريات الدولية، لكنه أصدر قرارا استثنائيا بالسماح للأندية بالامتناع عن تسريح لاعبيها من أجل الانضمام إلى معسكرات المنتخبات الوطنية خلال الشهر الحالي والذي يليه.

وكشف الاتحاد الدولي، أيضا، أنه يعمل على إعادة جدولة المباريات المؤهلة لمونديال 2022، والتي أرجئت في كل من آسيا وأميركا الجنوبية.

وقال في بيان له، اليوم الجمعة، إن « جميع المباريات الدولية التي كانت مقررة في مارس وأبريل يجب تأجيلها إلى الوقت الذي يسمح لها بأن تقام في بيئة آمنة وسليمة ».

وأضاف أن « القرار النهائي » بشأن أي تأجيلات « يقع على عاتق منظمي المسابقات أو الاتحادات الأعضاء ذات الصلة في حالة المباريات الودية ».

وفي الظروف العادية، تلزم قواعد فيفا الأندية بتسريح اللاعبين من أجل الانضمام للمنتخبات الوطنية، لكن هذه المرة قرر تعليق القاعدة، موضحا أنه « وفي ضوء الوضع الحالي، في ما يتعلق بفيروس كورونا، قرر فيفا أن القواعد العامة لكرة القدم التي تلزم الأندية عادة بتسريح لاعبيها من أجل المشاركة في مباريات المنتخبات الوطنية، لن تطبق على النوافذ الدولية (فترات توقف الدوريات من أجل المباريات الدولية) القادمة في مارس/أبريل ».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق